منتديات نبض الحرية
اهلا وسهلا بك بمنتديات نبض الحرية ونرجو ان تكون بكامل الصحة والعافية

هل يعاني طفلك من مشكلة التبول اللاإرادي؟إليك الأسباب والحلول *دعوة للنقاش*

اذهب الى الأسفل

هل يعاني طفلك من مشكلة التبول اللاإرادي؟إليك الأسباب والحلول *دعوة للنقاش*

مُساهمة من طرف sumaya في الجمعة مارس 02, 2012 5:58 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ـأخواتي الكريمات
لا شك أن كثير من الأمهات يجدن صعوبة ومشكلة تعترضهن في تربية أولادهن
سواء كانت مشكلة أخلاقية أو نفسية أو سلوكية
والمشاكل النفسية والسلوكية أجدها في نظري من أحد المشاكل التي تحتاج من الأم حكمة في التعامل مع أطفالها وتحتاج منها طول بال وسعة صدر وصبر كبير
ومن المشاكل التي تواجه بعض الأمهات مشكلة التبول اللاإرادي






ومعناه عدم تحكم الطفل في مثانته وعدم حبس البول سواء في اليقظة وخاصة خاصة أثناء النوم وهذا ما يتعب الأم كثيرا لأنها ستضطر لغسل الفراش يوميا وهذا سيجهدها ويزيد من أعمالها اليومية وخاصة في زمن الشتاء حيث هناك من الأمهات لا يجدن أين يجففن فراش الطفل
ثم تحميم طفلها وتغيير ملابسه مما يجعله محل سخرية بين إخوته
وهناك إحصائيات تبين أن الذكور أكثر عرضة لهذه الحالة ولم يجدوا أسبابا لذالك
بل فسروا ذالك بالفرق بين الذكر والأنثى


إذ أن الفتاة لأنوثتها تخشى من الوقوع في هذا الأمر لأن الحالة محرجة لها أكثر من الولد




ويحدث هذا على أعمار مختلفة منها
في الأربع سنوات يكون بنسبة 30%
في هذا السن يكون الطفل قادر على التحكم في بوله ويستطيع إخبار والدته في رغبته في التبول ولكن نجد العكس ولأسباب سنذكرها لاحقا
وفي السنة العاشرة يكون بنسبة 10%
وفي السنة الثانية عشر يكون بنسبة 3%
وفي السنة الثامنة عشر يكون بنسبة 1%

وقبل أن نفصل في الأمر لابد على كل أم أن تعرف أسباب التبول اللاإرادي عند طفلها
بحيث تعرف هل هذه الحالة عضوية كأن يكون عند طفلها مرض وراء هذه الحالة يعني خلل وظيفي أم هي حالة نفسية وواجب عليها معرفة أسبابها قبل استفحالها
الحالة العضوية ليس للطفل القدرة في التحكم في مثانته بحيث يتبول عدة مرات في النهار وخاصة في الليل هنا يجب عرض الطفل على طبيب مختص للعلاج
وهناك عوامل نفسية عديدة تكون السبب الرئيسي في هذه الحالة
-1منها الغيرة :
يكون الطفل الأول محط أنظار أسرته وبعدها يأتي مولود جديد أخ أو أخت لهذا الطفل
فيبدأ اهتمام الأم والأب والجد والجدة بصب أنظارهم نحو هذا الوليد الجديد والطفل الأول يرى كل ذالك وتبدأ نار الغيرة تشتعل في فؤاده الصغير ويبدأ سلوكه يغير إذانا منه بحالة جديدة ولفت انتباه أسرته إليه وهذه الحالة تسمى حالة النكوص وهي العودة إلى مراحل سابقة من غير عمدا نظرا لحالته النفسية وشعوره بالغيرة اللاإرادية
نجد أن أغلب حالات التبول اللاإرادي هي حالات نفسية 89%نفسي و2%عضوي


-2إهمال تدريب الطفل على التبول واستخدام دورة المياه:
هناك أمهات وصل الطفل عندها للسنة الخامسة من عمره ومازال متمسك بالحفاظة لأنها عاجزة عن تدريبه أو النهوض ليلا لأخذه لدورة المياه
صحيح أن الأم ستتعب في ذالك وسيتطلب منها مجهود كبير وصبر طويل لكن ما ذا تفعل هذه وظيفتها كأم ومربية للتخلص من هذه المشكلة قبل تفاقمها وبعدها سترتاح بوجود طفل نظيف وفراش نظيف وطفل خالي من المعوقات النفسية


لأن الأم إذا أهملت هذا الأمر في سن مبكر للطفل فستكون سببا في نفسية متعبة وسلوك معقد وعادة ستلازمه مع تقدم عمره لأن هناك حالات استمرت حتى سن الثامن عشر.
-3القسوة في التعامل مع الطفل :
مثل الضرب والشتم والعقوبات القاسية وعدم الحكمة في التربية واللين مع هذا الكائن الحساس جدا وفي وقت يحتاج فيه لإشباع عاطفته بحنان والديه وهو في أولى سنوات العمر وأحوج ما يكون لذالك
أو التفرقة بين الأبناء وعدم العدل
وبهذا فلنتأمل في حكمة الحيوانات في عطفها مع صغارها أرأيتن الطير كيف يطعم صغاره بمنقاره ويبقى حارسا على عشه حتى يشتد عود الطير ويكثر ريشه ويقوى جناحه فيبدأ في تعليمه الطيران حتى يدفعه للفضاء ليحلق ويبحث عن قوته
أنحن أقل حكمة وصبرا من الحيوانات والطيور ؟
والله سبحانه وتعالى يقول : (ولقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا) سورة الاسراء:70
-3التفكك الأسري :
الخلاف بين الوالدين وكثرة المشاكل وعدم الاهتمام بالشؤون الداخلية لأفراد الأسرة
ولا اقصد هنا الملبس والمأكل
بل تفقد أحوال الأسرة من الناحية الروحية والنفسية الترابط والتلاحم والتراحم بين كل فرد من أفراد هذه المملكة الصغيرة
حيث لا يرى في البيت إلا نشوب نيران من الخلاف والشجار بين أبويه طيلة اليوم ولأسباب تافهة جدا ما رأى في البيت ابتسامة ولا كلمة طيبة ولا يدا حانية
ما وجد أبا مشفقا ناصحا وأما حانية مربية
بل وجد جملة من أوامر وضغوطات تمارس عليه وجفاء وقهرا وتسلطا وعدوانا كأنه وسط لهيب المعركة وبالجملة جو أسري مشوش مكهرب
هنا الطفل يعيش حالة قلق وذعر وعدم إحساسه بالأمان
هنا لا يستطيع الطفل التحكم في نفسيته والحالة النفسية تعبر فيها الأعضاء وهنا يكون التبول الإرادي
-5الطلاق:
أيضا عامل كبير في حدة هذه الحالة

-6تغيير المدرسة أو الأقسام:
بحيث يعتاد الطفل على قسمه ومعلمته وأصدقائه ويندمج معهم وفجأة يظهر طارئ يحتم عليه تغيير المدرسة فيصبح الطفل متخوف من الالتقاء بجو آخر وناس آخرين فتزداد مخاوفه وتزيد هذه المشكلة حدة في نفسيته ويعبر عنها بحالة التبول الإرادي
-7تغير البيت وعدم الشعور بالاستقرار:
يزيد من تحفيز هذه الحالة وتستمر لعدة سنوات حتى يشعر بالأمن والاستقرار
-8نقص الحنان أو فقدانه:
بحيث يكون الطفل مهمش ما وجد الصدر الحاني واليد المشفقة المربية أو رمي بين يدي مربية أو في دور الطفولة

-9الولادات المتكررة والمتقاربة جدا:
بحيث يكون للأم مثلا ثلاث أطفال الأول ثلاث سنوات الثاني سنتين والثالث مولود جديد فكثر عليها المهام وتزداد المشقة في التربية ومع اهتمامها بمولودها الجديد تترك الاثنين هملا لا تستطيع القيام بثلاث تربيات في آن واحد فنجد الطفل الأول بالحفاظة والثاني والثالث أيضا فتتكل على الحفاظة ويستمر الطفل بالتبول في حفاظته ويزداد الأمر سوءا كلما تمسك بالحفاظة
وتزيد مشقة الأم وتكثر متاعبها وتنعدم حكمتها في التربية ويروح صغارها ضحية لذالك



إذا عرضنا الأسباب وهنا سنعرض النقاط العملية للوقاية التي هي خير علاج
-1أول شيء :
لا بد من عرض الطفل على طبيب لتشخيص الحالة ومعرفة هل هناك سبب عضوي أم لا
إن لم يكن السبب عضوي تعرض الطفل على طبيب نفسي
-2احتضان الطفل ورعايته :
وكسب قلبه وإشباعه عطفا وحنانا مع عدم التدليل الزائد الذي لا نفع منه ولا طائل
توفير جو أسري هادئ خالي من المشاكل يسوده الأمن والحب والعطف والتلاحم بين كل أفراد الأسرة
-3التوقف عن السوائل :
لمدة أربع ساعات قبل نوم الطفل والابتعاد من المملحات كالشيبس والمكسرات المالحة وكذالك السكريات والإكثار من الفاكهة خاصة البرتقال والبطيخ الي يحوي نسبة عالية من الماء


-4تدريب الطفل منذ عامه الثاني على الدخول لدورة المياه:
مع الوقوف معه وعدم تركه بمفرده والتقليل من الحفاظات بان تجعلها الأم في هذا السن واحدة ليلا فقط
تحاول الأم معرفة أوقات التبول ليلا عند طفلها بضبط ساعة المنبه وإيقاظه للذهاب لدورة المياه ولو لمدة أسبوع يعني شبه دراسة لدورة التبول أثناء الليل سيتطلب منها جهد كبير وتعب لكن سترتاح عندما تضبط أوقات الطفل ويصير يستيقظ بنفسه لقضاء حاجته
إيقاظ الطفل حسب دورات نومه
لأن النوم عند كل إنسان ثلاثة دورات
دور النوم البسيط أول غفوة
دورة النوم المتوسطة. النوم خفيف
والدورة الثالثة نوم عميق
كثير من أمهات تغفل عن الدورة الأولى والثانية من نوم الطفل فتوقظه في الدورة الأخيرة وهنا يكون الطفل قد تبول عدة مرات بل الواجب إيقاظه عند كل دورة
حتى تعرف الوقت المحدد الذي يبدأ فيه الطفل في التبول
ومع كل دورة تكون عينها على الساعة هكذا حتى تكون دقيقة مع الوقت
وان التزمت الأم بهذا فأجزم أنها ستقضي على هذه المشكلة نهائيا
تعب كبير لكن بعده راحة ونتيجة مضمونة بإذن الله


-5توفير للطفل ألبسة قطنية صحية:
مرنة وسهلة النزع حيث كلما شعر في رغبته في التبول ينزعها ويذهب سريعا لدورة المياه و
توفير فراش خفيف كالملا حف القطنية حيث إذا تبول الطفل يحس بالبلل ويقوم من نومه وهنا تعرف الأم وقت بوله ويصبح الطفل يتضايق من حالته لينقص منها
أما إذا كان الفراش ثقيل يبول الطفل عدة مرات ولا يحس وهنا لا يعرف له وقت
-6في الأخير التشجيع وعدم التعنيف:
كسب محبة الطفل وزرع الثقة في نفسه وعدم إشعاره بالنقص خاصة أما إخوته
هناك أمهات هداهن الله عندما تجد فراش الطفل مبلل تقوم القيامة وتضربه وتنعته بنعوت قبيحة وتفضحه أمام إخوته ضنا منها أنها ستقضي على المشكل بل هي تزيد الطينة بله
حتى يصير الإخوة يعيرون الطفل ويقولون له لقد نهضت يا ؟؟؟؟؟
كلمة مشهورة عندا كل الشعوب وبكل اللغات
وبكل معاني الحب والمودة والرأفة بفلذات أكبادنا نخاطب بكل اللغات كل الأمهات
رفقا... رفقا بأطفالكن فأنتن لهم المربيات والحانيات والطبيبات عندما يعجز كل الأطباء لضمان سلامة نفسية وصحية لأطفال تحتاج إليهم الأمة ليكونوا رجالا الغد
وهذا جدول عملي للتخفيف ثم الحد من هذه الحالة
شرح الجدول
يرسم الجدول ويعلق بعيدا عن الأعين كأن يكون خلف باب الغرفة
وتأمر الأم بوضع علامة خطأ أمام الغيمة عند نهوض الطفل مبلل
ووضع علامة صح أمام الشمس عندما يستيقظ جافا
في كل يوم من أيام الأسبوع وفي آخر يوم تقوم الأم والطفل بعد أيام علامات صح أو خطأ في خانة الغيمة أو الشمس
وإن كان عدد الشمس أكثر تعطيه مكافأة على ذالك وتشجعه على بذل مجهود وتشكره لتعاونه معها
وإن كان الأمر العكس أيضا توضح له ذالك وتشجعه للمرة القادمة ولا تنهره
وفيه فائدة للأم بأن تعرف هل نقصت المشكلة عند الطفل أم ما زال الأمر لم يتغير


اضغطي هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي


هنا أخواتي الكريمات نجلس لنتحاور فيما بيننا
هل واجهتك هذه المشكلة مع أبنائك وكيف تصرفت وإلى أي سن إمتدت ؟
وما هو السن المناسب في رأيك لتعويد الطفل على الذهاب لدورة المياه ؟
هل لديك حلول واقتراحات أخرى للحد من هذه المشكلة غير التي طرحت في الموضوع ؟


إعتمدت في الموضوع على رؤوس أقلام أخدتها سماعا من إذاعة الجزائر لحصة أسرية تناقش الموضوع وجمعت بعدها شتات الحروف ليكون بين أيديكن هذا الموضوع
والله المستعان



-
-
-
-
-
-
-


avatar
sumaya
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

تاريخ التسجيل : 09/11/2011
العمر : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يعاني طفلك من مشكلة التبول اللاإرادي؟إليك الأسباب والحلول *دعوة للنقاش*

مُساهمة من طرف sumaya في الجمعة مارس 02, 2012 6:04 pm

بتمنى تتشاركو بنقاش هالموضوع لأنو في أمهات وايد يعانو من هالمشكلة ,.,.


-
-
-
-
-
-
-


avatar
sumaya
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

تاريخ التسجيل : 09/11/2011
العمر : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى